المساعدة لتخطي صعوبات التعلم

يقدم مركز ذا برين ووركشوب المساعدة للأشخاص الذين يعانون من صعوبات في التعلم

هناك العديد من الطلبة الذين يعانون للتعلم حتى مع تلقيهم قدر كافٍ من التوجيهات. إن لب السبب يرجع عادة لمشكلة في المعالجة الإدراكية حيث إن أهمل تشخيصها سيؤدي ذلك إلى ضعف في الأداء الأكاديمي وإحباط وتدني تقدير الذات.

يمكن أن تقود المشكلة أيضًا إلى المعاناة في العلاقات مع العائلة والأقران. إذا لم يتم عمل شيء لتصحيح تلك الاعتلالات؛ فقد تطال الآثار التعليم المستقبلي والخيارات المهنية وقدرة الكسب المستقبلية.

يستخدم الدماغ مجموعة من المهارات الأساسية التي تسمى بالمهارات الإدراكية من أجل التفكير والتعلم. تسهم المهارات القوية في جعل عملية التعلم أسهل، أما الضعف في مهارة واحدة أو أكثر فقد يؤثر على كفاءة تلقي الطفل للأشياء التي يحاول تعلمها ومعالجتها وتذكرها وتطبيقها في حياته اليوميه

قد تظهر المهارات الإدراكية الضعيفة على شكل صعوبات بالتعلم مما يؤدي لاحتياج الأطفال إلى مساعدة متخصصة تستهدف صعوبات التعلم ومعوقاته.

فيما يلي وصفًا موجزًا للآثار التي تشكل عقبة في رحلة تعلم الطفل من جراء ضعف المهارات الإدراكية:

الانتباه

  • الانتباه المستمر: وتعرّف بأنها المهارة التي تمكنك/أو طفلك من التركيز على مهمة لمدة متواصلة من الزمن.
  • الانتباه الانتقائي: وتعرّف بأنها المهارة التي تمكنك/ أو طفلك من تجنّب الوقوع فريسة للملهيات والبقاء بكامل تركيزك على الشيء الذي تفعله.
  • الانتباه المجزأ: وتعرّف بأنها المهارة التي تمكنك/أو طفلك من تذكر المعلومات بينما تنجز شيئين في وقت واحد.

الضعف في مهارة الانتباه

قد يفضي الضعف الذي يصيب مهارة الانتباه إلى احتياج الشخص لتكرار الكلام عليه، كما يسبب ضعف في السمع وصعوبة في متابعة حوار بين حشد من الأشخاص و تشتت الانتباه بسهولة وشرود الذهن وتفويت معلومات هامة وعدم القدرة على تنظيم وترتيب الأشياء والاندفاعية والتهور ومواجهة عقبات في الشروع في العمل والانتقال من مشروع لآخر دون إنجاز ما قبله و/أو  الغرق بين مشاريع مكدسة غير منجزة وتكرار الأخطاء.

المعالجة السمعية

وهي المهارة التي تمكنك/أو طفلك من تحليل الأصوات وخلطها وتقطيعها، كما تعد مهارة هامة للقراءة الناجحة.

الضعف في مهارة المعالجة السمعية

يؤدي الضعف في مهارة المعالجة السمعية عادة إلى التعثر في القراءة وتنمية مهارات التهجئة، ويسفر عن ضعف في السمع واستيعاب المواد المقروءة واكتساب اللغة والمفردات.

المعالجة البصرية

وهي المهارة التي تمكنك/أو طفلك من التفكير في الصور البصرية.

الضعف في مهارة المعالجة البصرية

قد يسبب الضعف في مهارة المعالجة البصرية صعوبة في المعالجة السريعة للأصوات أو الرموز و في عمليات النسخ ، وعدم القدرة على التعرف على كلمات كاملة بسرعة ، وبطء القراءة وتدني الابتكار ومشاكل في استنباط المعلومات من الرسوم البيانية.

الذاكرة العاملة

وهي المهارة التي تمكنك/أو طفلك من الاحتفاظ بالمعلومات لمده قصيرة في المخ بينما يتم استخدامها.

الضعف في الذاكرة قصيرة المدى

قد يفضي الضعف في الذاكرة قصيرة المدى إلى مواجهة صعوبة في تذكر الأسماء وإتمام العمليات الحسابية التي تتطلب عدة خطوات لحلها ويحتاج الشخص الذي يعاني من ضعف في هذه المهارة إلى تكرار التعليمات عليه مرارًا وتكرارًا. قد يبدو الأمر وكأن الطلبة “لا يستوعبون ما يملى عليهم”، حيث يضطرون لتكرار قراءة التوجيهات في منتصف انهماكهم بالمشروع، ويختبرون صعوبة في اتباع التوجيهات التي تتطلب  عدد من الخطوات، ولا يستطيعون تذكر ما قيل توًا في حوار.

الذاكرة طويلة المدى

وهي المهارة التي تمكنك/أو طفلك من الاحتفاظ بالمعلومات المخزنة التي تعلمتها في السابق والوصول إليها.

الضعف في الذاكرة طويلة المدى

قد يفضي الضعف في الذاكرة طويلة المدى إلى مواجهة صعوبة في استذكار المادة المدروسة للامتحانات، والحاجة إلى المزيد من التدريبات وتكرار المواضيع بالمقارنة مع الأغلبية ممن لا يعانون من ضعف في هذه المهارة، كما يسبب الضعف فيها صعوبة في تذكر الحقائق الحسابية ومعاني الكلمات وصعوبة في تذكر الأسماء والحقائق وتكرار استخدام الكلمات و التعبيرات  غير المتخصصة عند الكتابة بدلًا من استخدام تعبيرات محددة و متخصصة : يكرر الأشخاص الذين يعانون من ضعف في ا لذاكرة طويلة المدى هذه العبارة كثيرا  “إن الكلمة على رأس لساني ولكن لا أستطيع تذكرها”

المنطق والاستنتاج

وهي المهارة التي تمكنك/أو طفلك من الاستدلال وابتداع الأفكار وحل المشاكل.

الضعف في مهارة المنطق والاستنتاج

قد يفضي الضعف في مهارة المنطق والاستنتاج إلى مواجهة صعوبة في حل المسائل الرياضية، بما في ذلك الجبر والإحصاء والهندسة، وصعوبة في نقل اللغة وتعميمها، ومشاكل في إجادة أنظمة القراءة القائمة على التقيد بالقواعد، وعدم القدرة على التكيف بسرعة مع المواقف الجديدة وضعف في الكتابة الإبداعية، ويظل الشخص الذي يعاني من ضعف في هذه المهارة يطلب إرشادًا لما يجب فعله بعدها حيث يكرر سؤال: “ماذا يجب أن أفعل بعد ذلك؟” أو يلازم قول” لا أفهم هذا، أنا أشعر بالارتباك وعدم القدرة على الانتقال للخطوة التي تليها”.

سرعة المعالجة

وهي المهارة التي تمكنك/أو طفلك من إنجاز المهام بسرعة ودقة

الضعف في مهارة سرعة المعالجة

قد يفضي الضعف في مهارة سرعة المعالجة إلى مواجهة صعوبة في مهارات القراءة الأساسية والتعبيرات الكتابية و العمليات الحسابية، وصعوبة في حل المشاكل المعقدة، كما يتسم الأشخاص الذين يعانون من ضعف في هذه المهارة ببطء الأداء والحاجة إلى تكرار التعليمات عليهم، ولديهم شعور متواصل بأن المهام تكون أصعب بالنسبة إليهم بالمقارنة مع الأشخاص الآخرين، ويأخذون وقتًا طويلًا لإتمام المهام في المدرسة أو العمل، وغالبًا ما يكونون آخر من ينجز مهمة ضمن مجموعة.

إذا كان طفلك أو ابنك المراهق يواجه وقتًا عصيبًا في المدرسة ويحتاج لمساعدة للتغلب على صعوبات التعلم، هناك العديد من المعلومات الأساسية التي يجب عليك معرفتها عن صعوبات أو عسر التعلم.

  1. لا تعتبر تخفيف العبء الدراسي عليهم او اعطائهم التسهيلات دائما الحل الأمثل لتخطي صعوبات وعثرات التعلم. في حقيقة الأمر، إن التسهيلات غالبًا ما تكون بيئة خصبة لصعوبات التعلم حيث تؤدي للتعايش مع المشكلة بدلًا من معالجة السبب الجذري للمشكلة.
  2. إن التدريس الخاص وتدريب الدماغ يعدان حلين مختلفين لمشاكل مختلفة. يلجأ العديد من العائلات التي يعاني أبناؤها من صعوبات بالتعلم إلى التدريس الخاص كحل. رغم أن التدريس الخاص يعتبر طريقة رائعة للطلبة لاستدراك ما فاتهم من المواد بسبب أسباب خارجية كعدم حضور الحصة الدراسية وتفويت المادة المشروحة نتيجة لمرض أو إصابة أو رحلة…إلخ، إلا أنها لا تعد فعالة على نحو خاص إذا كان سبب صعوبات التعلم يكمن في ضعف بالمهارات الإدراكية، والتي تشكل 80% من أسباب صعوبات التعلم حسب البحوث.
  3. إن معدل الذكاء يمكن تغييره. تقيس اختبارات الذكاء القوة التي تحتاجها مهارات الدماغ للتفكير والتعلم والأداء. عندما تكون هذه المهارات الأساسية أقوى، يحقق الاطفال والبالغون درجات أعلى في اختبار الذكاء. بينت دراسة مكونة من 17،998 من زبائن شركة LearningRx (الشركة الأم لشركة BrainRx التي يكون مركز ذا برين ووركشوب جزءًا منها) أن درجات معدل الذكاء تحسنت بمقدار 13 نقطة معيارية بالمتوسط بعد اتمام التدريب الدماغي.

إن برنامج ذا برين وركشوب الفريد من نوعه يحدد نقاط ضعف المهارات الإدراكية لدى كل فرد ويقويها، مما يجعله أداة مثالية لمساعدة الطلبة ذوي صعوبات التعلم على تحسين أدائهم الأكاديمي. يركز البرنامج على تطوير المهارات الحياتية لدى الطفل وتعزيزها وتحسينها لما لها من أثر كبير على التعلم من خلال تقوية المهارات الإدراكية الضعيفة التي ترتبط بمشكلة التعلم مباشرة.

يتيح اختبار الأفراد تحسين عملية التدريب لكل طالب. و ذلك عندما يتم تحديد نقاط  الضعف و من ثم تطبيق برنامج التدريب المخصص و الذي يستهدف تلك الصعوبات علي وجه الخصوص ، يبدأ الطلبة بملاحظة حدوث تحسنات على الفور تقريبًا يمكن قياسها.

اتصل بنا

    اسمك ( خانة الزامية)

    بريدك الالكتروني ( خانة الزامية)

    رقم المحمول


    ما الذي تهتم به
    حجز موعد لعمل التقييمتلقّي معلومات اضافية


    كيف سمعت بنا ( خانة الزامية)

    طريقة اخرى

    ذا برين وركشوب

    نحن مجموعة من المتخصصين الذين كرسوا انفسهم للعمل بشكل فردي مع هؤلاء الذين لديهم صعوبة في التعلم أو مع المتفوقين الذين يتطلعون لشحذ قدراتهم العقلية

    معرض الصور

    اتصل بنا

    ٦٢٠ ٣٤ ٢٤ ٩٧١٤+
    info@thebrainworkshop.com

    مكتب رقم ٢١٦، بناية ابكس اتريم
    المدينة الرياضية، دبي
    دولة الامارات العربية المتحدة
    صندوق بريد ٢١٥٥٧٨، دبي

    Download
    The Brain Workshop